الإدارة الإلكترونية

invest-building

مركز الخدمات اللوجيستية وهو مبنى من دور واحد على مساحة 1000 متر مربع ومكون من 12 مكتب للإستعلامات وإدخال الاقرارات الجمركية وتسجيل عربات النقل وعدد (2) مكتب لخدمة العملاء وعدد (1) مكتب للتوكيلات الملاحية.

logestic

المفهوم الجديد للإدارة الإلكترونية للموانئ

فى الآونة الأخيرة تطورالدورالذى تلعبه تكنولوجيا المعلومات فى تسيير العمل فى المنشآت، فما عاد يقتصرعلى تسجيل البيانات والقيام بالعمليات الحسابية وعلى الأكثر تحليل المعلومات فى تقارير إحصائية، وإنما اصبحت تكنولوجيا المعلومات هى التى تدير المنشأة إدارة كاملة بما فى ذلك من تخطيط مسبق للعمليات والتحكم فى التشغيل والمراقبة الحية لسير العمل بالإضافة إلى المعاملات مع المنشآت الخارجية، ويهدف نظام الإدارة الإلكترونية إلى تحديد وإزالة معوقات العمل مما ينتج عنه رفع معدل أداء المنشاة.

ولهذا الغرض تم تجهيز مبنى متكامل الخدمات لتشغيل الإدارة الآلية بميناء دمياط منذ عام 2005 من خلال اتفاقيات مع وزارة النقل ووزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصريتين وشركة الحلول المتكاملة للموانى بهدف توفير الخبرة اللازمة لتطوير الميناء فى مجال تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، وكذلك رفع قدرته التنافسية للوصول الى المعايير الدولية، بغرض الإسهام فى دعم الإقتصاد الوطنى والتأثير إيجاباًً على حركة التجارة الخارجية.

تهدف عملية ميكنة الإدارة لمجتمع الميناء  فى المقام الأول إلى  تحسين كفاءة التشغيل والأداء بالميناء وتقليل الأخطاء البشرية وسرعة تخليص السفن والبضائع  من خلال عمليات إعادة هندسة دورات العمل وتنفيذ الحلول والبرمجيات المتخصصة وتوفير الكوادر المتخصصة لتشغيل وإدارة مشاريع تكنولوجيا المعلومات،
 
 
 
 
 
 
 
 
 

وتعمل الإدارة الآلية لميناء دمياط من خلال التطبيقات الأساسية التالية :

 


نظام حركة السفن     SPS-Harbor

يقوم نظام حركة السفن بتخطيط ومتابعة تراكى ومغادرة السفن الوافدة إلى الميناء وذلك بهدف تحقيق أقصى إستفادة من الأرصفة، هذا بالإضافة إلى تخطيط الموارد البحرية من قاطرات ولنشات ومرشدين ومتابعة تنفيذ أوامرالتشغيل لتنفيذ خطة العمل المصدرة آليا من النظام.
 
 


• نظام محاكى الميناء                Port Simulator

يقوم النظام بمحاكاة الحركة الفعلية للسفن داخل الميناء ويوضح الوضع الحالى للأرصفة وكذلك الرحلات المتوقع وصولها أومغادرتها. كما يتيح النظام إمكانية تخطيط تراكى السفن آلياً بناءاً على قواعد مسبقة طبقاً لتوافق الأرصفة والمناطق مع طبيعة السفن والبضائع المحملة عليها.

• نظام إدارة محطات الحاويات                            SPS-Container

يقوم النظام بمتابعة دورة عمل الحاويات من شحن وتفريغ وتخزين فى الساحات وكذلك التحكم فى دخول وخروج الشاحنات لتحميل وتفريغ الحاويات. هذا بالإضافة إلى متابعة تفاصيل بيانات الحاويات من درجة خطورة ودرجة حرارة وحالة الأقفال وتفريغ محتويات، مما يترتب عليه إجراءات عديدة تقوم محطة الحاويات بإحتسابها فى الفواتير.


• نظام إدارة شركات تخزين البضائع العامة                SPS-Warehouse

يقوم النظام بتخطيط تخزين البضائع العامة حسب إشغال الساحات، كما يقوم النظام بإصدار أوامر التشغيل لهذا المخطط لتنفيذه عن طريق أمناء المخازن ويوفر هذا النظام إمكانية تسجيل التعاملات من خلال أجهزة لاسلكية RDTs لإدخال الحركات وقتياً، الأمر الذى يوفر للمستخدم إمكانية الإستفسار عن حالة الساحات الحالية.


• نظام الشحن والتفريغ للبضائع العامة                  SPS-Stevedoring

يوفر النظام إمكانية تسجيل شحن وتفريغ السفن للبضائع العامة عن طريق مراقبى الأرصفة بإستخدام الأجهزة اللاسلكية RDTs ، بالإضافة إلى تسجيل البضائع المحملة على الشاحنات للسحب المباشر، ويُمكن النظام من متابعة أداء شركات الشحن والتفريغ ومقارنتهم بمعدلات الشحن والتفريغ العالمية وذلك بهدف الإستخدام الأمثل للأرصفة ورفع كفاءة أداء الميناء.


• نظام الفواتير         SPS-Billing

يهدف نظام الفواتير إلى إصدار الفواتير آلياً فور إتمام الإجراءات، مما يحسن ويرفع من كفاءة أداء الميناء تجاه عملائها، والنظام قائم على أساس إدخال قواعد وفئات الإحتساب والمتغيرات (مثل توقيتات الشروق والغروب) بطريقة ديناميكية تسمح بتعديلها بدون تدخل برمجي.
ويعد نظام SPS أول منتج مصرى متخصص فى هذا المجال، كما يتميز بأنه منفذ بأحدث أساليب التكنولوجيا العالمية J2EE Platform  والذى يمتاز بعدم التقيد بطراز الأجهزة أو قواعد البيانات أوأنظمة التشغيل.
وبما أن الإتجاه العالمى الحالى يهدف إلى جذب الخطوط الملاحية عن طريق تسهيل الإجراءات على المتعاملين داخل الموانئ وخفض الزمن المستغرق لدورة عمل السفن والبضائع، فقد قامت شركة الحلول المتكاملة للموانئ بتطبيق نظام التكامل مع الجهات الخارجية مثل مصلحة الجمارك وهيئة الرقابة على الصادرات والواردات والبنوك عن طريق الرسائل الإلكترونية، ويوفر هذا الأسلوب على المتعاملين الوقت والجهد لتقديم نسخ المستندات اللازمة لجهات عديدة وبدلاً من ذلك يتم تقديم نسخة واحدة يتم تبادلها إلكترونياً بين الجهات.